aDQ khabir
الحياة مليئة بالحجارة فلا تتعثر بها بل اجمعها و ابن بها سلماً تصعد به نحو النجاح..-
لا تستهين بالقطرة-.
لا يجب أن تقول كل ما تعرف ... ولكن يجب أن تعرف كل ما تقول-
عندما سقطت التفاحة الجميع قالوا سقطت التفاحة إلا واحد.. قال لماذا سقطت؟؟-
من أحب الله رأى كل شيء جميلاً-
كل شيء إذا كثر رخص إلا الأدب فإنه إذا كثُر غلا .-
من أعظم أنواع التحدي أن تضحك والدموع تذرف من عينيك -
ليس العار في أن تسقط.. ولكن العار أن لا تستطيع النهوض -
لا تقف كثيرا عند أخطاء ماضيك.. لأنها ستحيل حاضرك جحيما.. ومستقبلك حُطاما .. يكفيك منها وقفة اعتبار .. تعطيك دفعة جديدة في طريق الحق والصواب
لكل شعب حر نقطة انطلاق وهذه النقطة هي المحرر لطاقاته و بغض الطرف عن ماهية هذه

النقطة لاكنها الأساس لخلق مجتمع جديد متحفزللمستقبل بعين الواقع المشحون من خلالها ولعل

بهاء هذه النقطة أن تكون منبثقة من قلم الدين المتحرر بعقل التامل
-





 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول
widgeo.net

شاطر | 
 

 سورية والبلدان العربية؛ مقارنة عامة لحالة الفقر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد الرسائل : 1011
العمر : 30
تاريخ التسجيل : 16/11/2007

مُساهمةموضوع: سورية والبلدان العربية؛ مقارنة عامة لحالة الفقر   الإثنين أغسطس 08, 2011 12:15 pm





Policy Analysis



Syria and Arab Countries:

A General Comparison of the State of Poverty



8 August 2011



Poverty, simply defined, is an inability to secure basic human needs, in particular food, water, clothing and shelter - necessities without which ordinary life cannot continue. However, there are other aspects of poverty which are no less significant. These include the loss of human dignity and the inability to participate effectively and pro-actively in public life in a political, economic, social and cultural sense. Moreover, poverty turns its victims into frustrated jobless citizens that can easily be mobilized under certain political, social and economic circumstances. Such spontaneous mobilization is like an explosion of a ticking time bomb causing a great deal of harm to society and state.



In analysing poverty levels across Arab countries, one can observe varying degrees of complexity and causes which is reflected in the present political, economic and social realities of Arab states. It can be said that poverty is a current issue within every Arab country and is a common theme in discussions of the Arab spring. There are however certain dissimilarities, as a result of which these countries can be grouped into three levels in terms of their relationship with poverty.



The first group of countries are those stricken by extreme poverty, within which the proportion of poor people exceeds half of the population. Among this group are countries such as Somalia, Palestine and Yemen where a majority of the population suffer from poverty, many of them even fall within the classification of extreme poverty. The social, economical and political deterioration in those states can be visible with deep-rroted ramifications.



The second category includes countries such as Egypt, Syria and Jordan. The proportion of poor people within their populations totals around forty per cent, around half of whom are living in extreme poverty levels. The various implications of the poverty indicators are clear within these countries and comprise a major factor leading to the Arab spring in 2011.



The third category of poverty within the Arab states comprises resource-rich countries such as Algeria and Iraq. There are poverty-stricken classes living within these countries, some of them destitute, the proportion rises as high as twenty per cent of the population. There are clear indications within these countries of the existence of poverty.



In general terms, the causes of poverty in Arab states can be classified into external and internal factors. The primary external cause is the geo-political environment within which the Arab states' international relations are conducted, in particular with regards to the economy and finance. Although the external factor is not detrimental on its own, as seen with rise of southeast Asian countries, it is more focused on political and economic ability and intelligence of states to make international and regional financial decisions. Most Arab countries have a corrupt authoritarian regime that deems it incapable of making foreign relations decisions that impact their societies positively. With regards to internal causes, the most significant are the imbalanced policies pursued by Arab governments in the fields of economic development added to extreme levels of corruption. This includes their bias in favour of the rich at the expense of the poor, the lowering rates of development, the growth of unemployment, and the rising rate of inflation, which robs income of its purchasing power. Among the internal reasons are primarily political and financial corruption, lack of transparency and the inability to enforce laws and regulations fairly.



The effects of these policies lead not only to the perpetuation of poverty, but more to its escalation and deepening roots over time. According to some estimates, huge increases in population may result in a doubling of poverty within Arab countries over the coming two decades, unless fundamental political and economic reforms are undertaken by these states. A serious shift in policies is required in order to involve civil society with the state in a comprehensive multi-layered approach to development that aims at achieving high growth rates of around ten per cent, a fair and equitable distribution of income along side with the rooting out of corruption.



Although Syria suffers from similar features of deep-rooted poverty as other Arab states such as Egypt and Jordan, Syria differs from them in certain important aspects, including the following:

* The population growth rate in Syria is higher than other countries of the same group. In fact, it has one of the highest population growth rates in the Arab world of 2.5%. This is likely to continue in the foreseeable future.
* The wide-spread phenomenon of a shadow economy stands out in Syria against other Arab states. This is a system based on the illegal and illegitimate principles of tax evasion, smuggling, bribery, corruption and so on, the proceeds of which exceed hundreds of billions of Syrian pounds. Syria endures a level of corruption which is among the highest in the Arab world according to the Freedom House and Transparency Institute. This corruption involves the various levels of the executive body, judiciary, legislative, the military and the Ba’th Party.
* Syria is suffering more than other Arab countries from crises resulting from drought and lack of rainfall. This has a negative impact on its agriculture and livestock, both of which are among its basic resources. It also has a negative impact on the population, as large numbers of people are forced into internal and external migration.
* Syria also has the Arab world's lowest levels of media transparency, as authority continues to have a strong presence, particularly in the section of the media under government control. This furthers the lack of transparency in information being available equally and fairly to the general population.

Naturally, the presence of these factors within the Syrian economy renders the country more susceptible than others to an escalation of the phenomenon of poverty. Given the increasing levels of corruption and lack of the rule of law, poverty is expected to further deepen and escalate especially with the high rate of population increase and the lack of sustainable development policies.



The looming dangers of poverty in the Arab world have been a common theme in the Arab spring revolutions. As a future transitional phase is within reach in Syria, policy makers should think of a serious shift in economic development policies that go beyond cosmetic reforms implemented in the previous era. This would require a collaborative effort of state institutions with civil society groups to develop a strategy for the coming period that deals with combating corruption, implementing sustainable development programs that include economic as well as human development aspects, and tackle the issue of poverty and unemployment. Other policies that should be looked at include the effects of the waves of drought and the decline in the agricultural seasons. These measures cannot be realised in the absence of participation, transparency, a democratic system, and most importantly under the lack of media freedoms.

سورية والبلدان العربية؛ مقارنة عامة لحالة الفقر



٨ آب/أغسطس ٢٠١١



يعتبر الفقر في أساسه عجز عن تأمين الاحتياجات الإساسية للإنسان، ولاسيما الغذاء والماء واللباس والسكن، وهي احتياجات لايمكن ان تستمر الحياة بصورة طبيعية بدونها. غير أن الفقر يتضمن محتويات أخرى، لاتقل أهمية عن المحتويات السابقة، إذ بين محتوياته هدر الكرامة الإنسانية، والعجز عن المشاركة الفاعلة والناشطة في الحياة العامة بجوانبها السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية، وهو إلى ما سبق، يجعل من الفقراء قنابل موقوتة، يمكن أن تنفجر في سياق ظواهر سياسية واجتماعية واقتصادية. وبانفجارها يمكن أن تلحق الكثير من الأضرار الفادحة بالمجتمع والدولة



وبالإستناد إلى محتويات الفقر التي يُمكن أن تتضمن مستويات مختلفة منه مضافة إلى الوقائع السياسية والاقتصادية والاجتماعية القائمة في البلدان العربية، فإنه يمكن القول أن الفقر يُمَثل حالة حاضرة في كل الدول العربية، مع وجود تمايزات تجعل تلك البلدان تندرج في ثلاث مستويات لجهة علاقتها بالفقر



أول هذه المستويات، تمثله البلدان شديدة الفقر، والتي تزيد نسبة الفقراء من سكانها عن نصف السكان، وتندرج في عدادها بلدان منها الصومال وفلسطين واليمن، التي يعاني أغلب السكان فيها من الفقر، وقسم كبير منهم يعاني من الفقر الشديد، وكلاهما ترافقه ترديات متعددة، ذات تعابير معلنة



والمستوى الثاني تندرج في تعداده بلدان بينها مصر وسورية والأردن، وتصل نسبة الفقر بين سكانه إلى نحو أربعين بالمائة، نصفهم في مستوى الفقر الشديد. ومؤشرات الفقر في هذه البلدان واضحة في دلالاتها المختلفة، والأزمات المرتبطة بالفقر ظاهرة ومعلنة



ويتضمن المستوى الثالث من بلدان الفقر العربي، بلداناً غنية مثل الجزائر والعراق، التي تعيش فيها فئات فقيرة، وبعضها فئات معدمة، يمكن أن تصل نسبتها من السكان إلى حدود العشرين بالمائة، وثمة مؤشرات واضحة فيها على وجود الفقر



وبصورة عامة، فإن أسباب الفقر في البلدان العربية تتوزع مابين أسباب خارجية وأخرى داخلية. والأهم في الأسباب الخارجية البيئة التي تجري داخلها العلاقات الدولية للبلدان العربية، ولاسيما في الجانبين الاقتصادي والمالي، حيث تحظى الدول الأغنى والأقوى بميِّزات على حساب الدول الأقل غنى وقوة وكل الدول العربية تندرج في القائمة الثانية. أما الأهم في الأسباب الداخلية، فأساسُه السياسات غير المتوازنة التي تنتهجها الحكومات العربية في ميادين التنمية الاقتصادية لجهة ميلها لصالح الفئات الأغنى على حساب الفئات الفقيرة، وانخفاض معدلات التنمية وتنامي البطالة، وارتفاع معدلات التضخم التي تجعل المداخيل تفقد قدرتها الشرائية



وتؤدي هذه السياسات ونتائجها، ليس إلى استمرار الفقر فحسب بل إلى مفاقمته مع الوقت. وطبقاً لتقديرات الخبراء فإن الفقر يمكن أن يتضاعف في البلدان العربية في خلال العقدين القادمين مع الزيادة الهائلة للسكان ما لم تحصل إصلاحات جوهرية من الناحيتين السياسية والاقتصادية في البلدان العربية، تؤدي إلى اشراك المجتمع المدني إلى جانب الدولة في إحداث طفرات تنموية ذات معدلات نمو عالية تقارب العشرة بالمائة، وتوزيع عادل للدخل، ومواجهة جذرية مع الفساد



إن سورية -بصفتها واحدة من الدول العربية- تنطبق عليها الملامح العامة لحالة الفقر في البلدان العربية، ولاسيما مجموعة البلدان المصنفة في المستوى الثاني مثل مصر والأردن، التي هي بلدان محدودة في مواردها من جهة، وفيها مستويات من الفقر يقارب تلك الدول، لكنها تختلف عن تلك الدول في بعض من المعطيات الأهم فيها



أولاً - إن معدلات النمو السكاني هو أعلى من بقية بلدان المجموعة، بل هو من أعلى معدلات نمو السكان بين الدول العربية، حيث بلغ ٢،٥ بالمائة، وهو مرشح للاستمرار في المدى المنظور

ثانياً - إن بين أسباب الفقر في سورية شيوع ظاهرة اقتصاد الظل، وهو اقتصاد يقوم على أُسس غير قانونية وأخرى غير مشروعة، ومنها التهرب الضريبي والتهريب والرشاوي والفساد وغيرها من أنشطة تتجاوز أموالها مئات مليارات الليرات السورية

ثالثاً - إن سورية تعاني أكثر من بقية الدول العربية الأخرى من الأزمات الناتجة عن الجفاف وانحباس الأمطار، مما ينعكس سلباً على مواسمها الزراعية وثروتها الحيوانية، وكلاهما بين مواردها الأساسية. كما تنعكس سلباً على سكانها، فتدفع أعداد كبيرة منهم إلى هجرة داخلية وخارجية

رابعاً - إن سورية تعاني من مستوى فساد هو بين الأعلى في مستويات الفساد بين البلدان العربية، وإن هذا الفساد يشمل المستويات المختلفة في الأجهزة الإدارية التنفيذية إضافة إلى الجهاز القضائي

خامساً - كما أن سورية أقل البلدان العربية في مستويات الشفافية الإعلامية، حيث مازالت السلطة حاضرة بقوة ولاسيما في ميدان الإعلام المحكوم بالسيطرة الحكومية



وبطبيعة الحال، فإن حضور هذه المعطيات في الواقع السوري يجعل من سورية أكثر من غيرها عرضة لمفاقمة ظاهرة الفقر، الأمر الذي يعني أنها يمكن أن تنتقل إلى بلدان المستوى الأول من بلدان الفقر العربي مثل اليمن والصومال وفلسطين، التي يرتفع فيها مستوى الفقر إلى فوق الخمسين بالمائة من السكان



إن الأخطار المحيطة بالواقع السوري مقارنة بما هو عليه الحال في البلدان العربية الأخرى، كان أهم مبررات الثورة السورية بعد فشل السياسات الحكومية من إجراء أي تحسن في مستوى الفقر بل وزادت من تفاقمه وتعقد مشكلاته. إن المطلوب في سورية سياسات أكثر جذرية في التصدي لمشكلة الفقر؛ سياسات تشترك فيها الدولة والمجتمع المدني بصورة مشتركة، تقوم على مواجهة شاملة مع تلك الخصوصيات، ولاسيما مجال التزايد السكاني في معدلاته الراهنة، ورسم سياسات من شأنها مواجهة آثار موجات الجفاف وتردي المواسم الزراعية. وكله ينبغي أن يترافق مع معالجة جدية لواقع الفساد، الذي يدمر أية محاولات ومبادرات من أجل التنمية، والتقدم نحو تحقيق المساواة في المجتمع، ولاسيما لجهة توزيع الدخل بصورة عادلة، وهي إجراءات لايمكن أن تتحقق في ظل غياب المشاركة والشفافية وانعدام الحريات والإعلامية خصوصاً، واستمرار سيطرة الدولة على المؤسسات الإعلامية والاتصالات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://anaskhabir.yoo7.com
 
سورية والبلدان العربية؛ مقارنة عامة لحالة الفقر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
aDQ khabir :: احصائيات و مقالات مهمة نقلا عن منظمة اليونيسكو-
انتقل الى: