aDQ khabir
الحياة مليئة بالحجارة فلا تتعثر بها بل اجمعها و ابن بها سلماً تصعد به نحو النجاح..-
لا تستهين بالقطرة-.
لا يجب أن تقول كل ما تعرف ... ولكن يجب أن تعرف كل ما تقول-
عندما سقطت التفاحة الجميع قالوا سقطت التفاحة إلا واحد.. قال لماذا سقطت؟؟-
من أحب الله رأى كل شيء جميلاً-
كل شيء إذا كثر رخص إلا الأدب فإنه إذا كثُر غلا .-
من أعظم أنواع التحدي أن تضحك والدموع تذرف من عينيك -
ليس العار في أن تسقط.. ولكن العار أن لا تستطيع النهوض -
لا تقف كثيرا عند أخطاء ماضيك.. لأنها ستحيل حاضرك جحيما.. ومستقبلك حُطاما .. يكفيك منها وقفة اعتبار .. تعطيك دفعة جديدة في طريق الحق والصواب
لكل شعب حر نقطة انطلاق وهذه النقطة هي المحرر لطاقاته و بغض الطرف عن ماهية هذه

النقطة لاكنها الأساس لخلق مجتمع جديد متحفزللمستقبل بعين الواقع المشحون من خلالها ولعل

بهاء هذه النقطة أن تكون منبثقة من قلم الدين المتحرر بعقل التامل
-





 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول
widgeo.net

شاطر | 
 

 المستقبل يكمن في إستراتيجية الماضي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد الرسائل : 1011
العمر : 30
تاريخ التسجيل : 16/11/2007

مُساهمةموضوع: المستقبل يكمن في إستراتيجية الماضي   الإثنين فبراير 14, 2011 7:30 pm

المستقبل يكمن في إستراتيجية الماضي
بهاء المستقبل يكمن في إستراتيجية الماضي , والماضي هو نقطة في خطة مرسومة من قبل للغير لخدمة مصالحه و توصلنا للحاضر و كأننا رموز في معادلة لا تخدمنا بل نحن نخدمها بأننا رموز ضمن عملياتها .
ولكي نكون نحن الصانعين لهذه الخطة يجب أن نرسم الإطار الواعي لطاقاتنا بالثورة على ذاتنا ومن ثم رسم تكتيك متحول يقابل الحاضر ويعالجه بروح العلم المزين بتاج الدين وهذا التاج يستقي رونقه من بريق الإحساس بالواقع كما هو ومن تطلعه لبزوغ شمس المستقبل بالارتقاء بهذا الحاضر ورسم الأهداف التي تولد لدينا المحرك المتحفز دائماَ نحو التطور وكلما كانت الأهداف طموحة كلما كان محرك التطور لدينا يحتاج إلى مزيد من العمل ليس فقط لبلوغ هذه الأهداف بل تكون هذه الأهداف مجرد نقطة في طريق الإستراتيجية التي ترسم حلقة من سلسلة طويلة ويكمن مركز هذه السلسلة في تاج العقيدة نحو بلوغ كمال الطموح الإلهي الذي أعطانا بدوره كل سبل تعزيز هذه الركيزة وتعميق تمركزها في صدر العالم .
و هذا العالم طالما كان وما زال يزعزع من عوامل صمود هذه الركيزة حتى حجب الرؤية الصحيحة عن هذه الركيزة وجعل مفهومها لدينا عكسي وبهذا انفصمت حلقة الركيزة عن استراتيجياتنا الآنية والتي يوم بعد يوم تتقلص حتى عدنا لنكون رموز ضمن الأهداف التي هي أدنى من الإستراتيجية التي كانت لدينا والتي كانت مجرد صفحة في كتاب لا متناهي الطموح نسطر فيه يوم بعد يوم معادلات نحن نحدد من يكون الرمز فيها ومن يكون القمة التي تحصد النتائج .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://anaskhabir.yoo7.com
 
المستقبل يكمن في إستراتيجية الماضي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
aDQ khabir :: في بحر العلوم وبديهيات الحياة-
انتقل الى: