aDQ khabir
الحياة مليئة بالحجارة فلا تتعثر بها بل اجمعها و ابن بها سلماً تصعد به نحو النجاح..-
لا تستهين بالقطرة-.
لا يجب أن تقول كل ما تعرف ... ولكن يجب أن تعرف كل ما تقول-
عندما سقطت التفاحة الجميع قالوا سقطت التفاحة إلا واحد.. قال لماذا سقطت؟؟-
من أحب الله رأى كل شيء جميلاً-
كل شيء إذا كثر رخص إلا الأدب فإنه إذا كثُر غلا .-
من أعظم أنواع التحدي أن تضحك والدموع تذرف من عينيك -
ليس العار في أن تسقط.. ولكن العار أن لا تستطيع النهوض -
لا تقف كثيرا عند أخطاء ماضيك.. لأنها ستحيل حاضرك جحيما.. ومستقبلك حُطاما .. يكفيك منها وقفة اعتبار .. تعطيك دفعة جديدة في طريق الحق والصواب
لكل شعب حر نقطة انطلاق وهذه النقطة هي المحرر لطاقاته و بغض الطرف عن ماهية هذه

النقطة لاكنها الأساس لخلق مجتمع جديد متحفزللمستقبل بعين الواقع المشحون من خلالها ولعل

بهاء هذه النقطة أن تكون منبثقة من قلم الدين المتحرر بعقل التامل
-





 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول
widgeo.net

شاطر | 
 

 حواء وآدم..لغة حب مختلفة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد الرسائل : 1011
العمر : 30
تاريخ التسجيل : 16/11/2007

مُساهمةموضوع: حواء وآدم..لغة حب مختلفة   الثلاثاء أغسطس 17, 2010 12:34 am





[size=18]حواء وآدم..لغة حب مختلفة - آدم و حواء.....لغة حب مختلفة - حواء وآدم..لغة حب مختلفة



ان تعبير كل من حواء وآدم، عن حبه للطرف الآخر،عادة ما تكون بالطريقة التى يفهمها هو لا بالطريقة التى يرغب فيها ويفهمها الآخر، فمثلا تظن حواء أنها تكون محبة اذا أحاطته بالأسئلة الكثيرة أو النصائح المعبرة عن رعايتها أو اهتمامها لكن آدم يستقبل هذا التعبير عن الحب بكثير من الانزعاج ويشعر بأنه محاصر أو أنه يعامل كما لو أنه طفل.
فى المقابل عندما يعبر آدم عن حبه لحواء، فهوفى الغالب يستخدم لغة تجعلها تشعر بعدم الاطمئنان وعدم الرعاية وذلك بعكس ما كانت ترغب وتتوقع. والسبب فى هذا هو عدم فهم الآخر وكيفية الوصول لمشاعره.



فحواء عندما تعانى من مشكلة ما، فآدم يعتقد أنه يكون داعما ومحبا عندما يقول لها" الامر لايحتاج الى كل هذه الاهمية" أو " لا عليك" أو ربما يتجاهلها معتقدا أن ذلك مفيد لها لانه يعطيها مساحة لتهدأ، لكنه فى الحقيقة يفعل عكس ما تريده حواء. ان حواء عندما تعبر عن انفعالات ومشاعر غاضبة تجاه حدث ما، تريد من شريك حياتها فقط أن يستمع لها باهتمام وأن يحترم مشاعرها ويتفهم انفعالاتها ولا ترغب فى سماع نقد أو نصيحة، فأكثر مايجرح شعور حواء هو أن لا تحصل على الانتباه والاهتمام التى تحتاج اليه من آدم.
وفى المقابل دعونا نتخيل أن هناك فارس كان يتجول فى المدينة وفجأة سمع استغاثة امرأة فأسرع نحوها لنجدتها وأشهر سيفه للدفاع عنها لكن فجأة صرخت الاميرة "لا تستعمل هذا السيف، استعمل السم لان تأثيره سيكون أقوى" فماذا سيكون رد فعل الفارس والذى يعتقد أنه البطل الذى جاء لحمايتها واذا بها لاتثق به بل و ترشده عن الطريقة التى يجب أن يستعملها للدفاع عنها!!



ان اهتمام حواء واظهار محبتها عن طريق تقديم النصح حتى وان لم يطلب منها هو فى الحقيقة أيضا عكس مايتوقعه ويتمناه آدم من حواء(شريكة حياته) فان أكثر ما يزعج آدم بل يجرح كبريائه هو أن يشعر أنه لم يعد موضع ثقة حواء وأنه لم يعد يسمع عبارات الاعجاب والتقدير والتشجيع والتى يتوق لسماعها من حواء(حبيبته وشريكة عمره). فاذا حدث فى احدى المناسبات ان امتدت يد آدم لكى يساعد شريكته فى تقطيع الديك الرومى مثلا فعلى الرغم من كونه موقفا بسيطا الا أن حواء سوف تشعر بقمة الاهتمام والرعاية من شريكها لكن اذا حدث نفس الموقف من حواء تجاه آدم فانه سيشعر بالاهانة وعدم الثقة فيه.


والاختلاف فى لغة كل منهما تمتد الى التعبير عن مشاعر الغضب والحزن والتى تكون عادة عند آدم من خلالالصمت والانسحاب لكن حواء عادة تتحدث وتعبر عنها مباشرة وتفكر فيها بصوت مرتفع مع الطرف الآخر. كما أن آدم لايتقبل النصيحة من حواء اذا لم يطلب منها ذلك فى الوقت الذى تقدم فيه حواء النصح دون أن يطلب منها لأن هذا جزء من طبيعتها حين ترعى وتهتم بمن حولها.
ان كلا منهما يخطىء عندما لايفهم مايحتاجه الآخر ...يخطىء عندما لايفهم لغة الآخر...يخطىء عندما لايميز أساليب التواصل الغير لائقة. ان لكل منهما احتياجات أولية اذا لم يفهمها الطرف الآخر لن يشعر أي منهما بالسعادة.



كما أن الحب أنواع ..منها (الثقة ..التقدير..الاخلاص..الطمأنينة..الاعجاب..الرعاية... ..) وكل من آدم وحواء يحتاج الى كل هذه الأنواع، لكن بالتأكيد هناك بعض الانواع تحتاجها حواء بصفة أساسية أكثر من آدم ونفس الشىء بالنسبة لآدم. فان أكثر ماترغب وتتمنى حواء من آدم هو الرعاية والتفهم لمشاعرها والاخلاص والاحترام والطمأنينة وهى أشياء بسيطة لكن لها تأثير أقوى من هدية ثمينه قد يعتقد آدم أنها الوسيلة الأفضل للتعبير عن مشاعره وحبه وهو لايدري أن هناك أشياء تكلفتها اقل ولكن لها تأثير رائع على علاقته مع حواء.





ان الحب ، بمعناه الأحادى، وحده لايكفى انما هو بداية لعلاقة رائعة لن تكتمل الا بالاهتمام بفهم الطرف الآخر والتفانى فى ايصال مشاعر الحب باللغة التى يفهمها كل منهما.
عزيزى آدم اذا أردت أن تعبر عن محبتك الى حواء (شريكة عمرك) فليكن الاحتواء والاصغاء والاحترام لأحاسيس ومشاعر هذا الكائن الضعيف والرقيق هى وسيلتك السحرية لتشعرها أنها محبوبة ومدعومة. وأن تخصص بعضا من الوقت ليكون حديث الود والمحبة بينكما بوابة تعبر منه مشاعرالاهتمام والرعاية والاحترام الى قلب حواء لتروى مشاعر الثقة والاعجاب والتشجيع تجاه آدم.




ولتكن عزيزتى حواء وسيلتك للتعبير عن محبتك لآدم(شريك العمر) هى اظهارالثقة والتقدير والاعجاب والتشجيع له، واذا كان حزنه أو غضبه يجعله ينسحب الى كهفه فرعايتك له تكمن فى تفهمك الى احتياجه لهكذا لحظات من العزلة تعيد له التوازن وتجعله مؤهلا للحديث ان رغب فى ذلك.




وليكن آدم شريك العمرهو فارسك الذى طالما حلمت به ولكى يظل هو ذلك الفارس ذو السيف اللامع يحتاج الى تقديرك وتشجيعك واعجابك و ثقتك، فهذا أقصى مايرغب فيه آدم من حواء لكى يستمر فى عطاء ورعاية تفوق كل توقعاتك.
ان فهم لغة الآخر هى الحلقة المفقودة والتى ان وجدت انتعشت الحياة بين أدم وحواء وأصبحت العلاقة أكثر دفئا وسعادة وهناء.[/size
]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://anaskhabir.yoo7.com
 
حواء وآدم..لغة حب مختلفة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
aDQ khabir :: الشخصية-
انتقل الى: