aDQ khabir
الحياة مليئة بالحجارة فلا تتعثر بها بل اجمعها و ابن بها سلماً تصعد به نحو النجاح..-
لا تستهين بالقطرة-.
لا يجب أن تقول كل ما تعرف ... ولكن يجب أن تعرف كل ما تقول-
عندما سقطت التفاحة الجميع قالوا سقطت التفاحة إلا واحد.. قال لماذا سقطت؟؟-
من أحب الله رأى كل شيء جميلاً-
كل شيء إذا كثر رخص إلا الأدب فإنه إذا كثُر غلا .-
من أعظم أنواع التحدي أن تضحك والدموع تذرف من عينيك -
ليس العار في أن تسقط.. ولكن العار أن لا تستطيع النهوض -
لا تقف كثيرا عند أخطاء ماضيك.. لأنها ستحيل حاضرك جحيما.. ومستقبلك حُطاما .. يكفيك منها وقفة اعتبار .. تعطيك دفعة جديدة في طريق الحق والصواب
لكل شعب حر نقطة انطلاق وهذه النقطة هي المحرر لطاقاته و بغض الطرف عن ماهية هذه

النقطة لاكنها الأساس لخلق مجتمع جديد متحفزللمستقبل بعين الواقع المشحون من خلالها ولعل

بهاء هذه النقطة أن تكون منبثقة من قلم الدين المتحرر بعقل التامل
-





 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول
widgeo.net

شاطر | 
 

 بعد الطوفان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد الرسائل : 1011
العمر : 30
تاريخ التسجيل : 16/11/2007

مُساهمةموضوع: بعد الطوفان   الثلاثاء نوفمبر 10, 2009 7:59 pm

آرثور رامبو، نصوصه تجعل القارئ يشاغب بلا اكتراث ، يدندن أهازيج لم يعرفها من قبل ، صديق في الجنون عرفني على إبداعات رامبوا..، وبسبب مناهجنا الدراسية الفقيرة وهيئة التدريس البيروقراطية وبساطة المجتمع آنذاك، ومحدودية السبل للوصول للكتب والمؤلفات قديما…. اعترف بجهلي برامبو وكل الحزمة من بعده..لكن التعرف عليهم أعاد لي عرش الجنون وهذه المرة بقبعة وردية يهديها لي.نص بعد الطوفان ، من نصوص رامبوا الرائعة جدا ، وكتدريب اعدت كتابة النص ثلاث مرات من خلال تصوري الشخصي هنا أحد المحاولات الثلاث ، أما النص الأصلي ابحثوا عنه ، لتتعرفوا على صديقي رامبو … فهو يستحق البحث. النص: الطوفان العنيد قرر لنا الرحمة.ورحل,أرنب بري يقف شامتا وسط البرسيم، يمضغ السخرية عصارة من قشة في فمة،الأزهار تخرج من أعماقها صوت موسيقى تحت سقف السماء الثابت،دعوة للتبرج بألوان الطيف ، والتمرد على احجار الشارع القذر. استنفر الأهالي لحرياتهم، وعلى مصراعي الفرح فتحوا الأبواب والنوافذ للأمل.تكاتفت الأيادي لتلوين وشاح الكآبة.كل النوافذ أصبحت وردية والأبواب زرقاء خضراء صفراءصدى الأغنيات يصاحب العهد الجديد مع الطبيعه، الصيادين لونوا القوارب واطلقوا عليها اسماء جديدة تشبهه احلامهم .يومها امتلأ ت الشوارع بجداول الألوان وعبق الولائم وطعم النبيذ.. الاطفال الفقراء بين الازقة جائوا بطائراتهم الورقية والتفاح المقضوم….العشاق لم ينسوا مواعيدهم المؤجلة عند حافة الارتباك..نقشوا على جدران المدينة حروفهم الاولىوملؤوها بعبق انفاسهم المتبعثرةكان للرعاة نشيد ولفوج الخراف خطوات متمايلة تغمرها السعادة بالعشب والماء.عند عتبات المنازل … الاضاحي والقرابين والزهور..فراشات تحوم بترددوعصافير تزقزق من على غصن، دون نعيقالغربان كانت هناك فقط لتأخذ بقايا أضحية.الامهات قصدن الجسور التي تحتوي الانهار..وبأجسادهن المكتنزة انحنين دعكا في أقمشة امتلئن بهن وبرجالهنمساحيق التنظيف كونت فقاقيع جميلة ملونة ولها رائحة الطهارة صاحبة معها ترانيم قديمة.انحسار الطوفان اشهر عن تلك الاحجار الكريمة تملاؤ الغابات الانهر والشوارع وحتى النفوس…أشهر عن ألوان نادره ..لا تقدر بثمن أمام العتمة.فلتنحسر هكذا للأبدحقد للطوفان إن وصل لحواف النوافذإن سرق منا االفرحأو قتل في طريقه أرنب تملؤه الثقة .فلنشعل النار نطرد بها أرواح الطوفانوعلى أبواب المدينة نعلق لافتة:لا مكان هنا لأي شؤم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://anaskhabir.yoo7.com
 
بعد الطوفان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
aDQ khabir :: واحة الفنون و الجمال :: أشعار و قوافي-
انتقل الى: