aDQ khabir
الحياة مليئة بالحجارة فلا تتعثر بها بل اجمعها و ابن بها سلماً تصعد به نحو النجاح..-
لا تستهين بالقطرة-.
لا يجب أن تقول كل ما تعرف ... ولكن يجب أن تعرف كل ما تقول-
عندما سقطت التفاحة الجميع قالوا سقطت التفاحة إلا واحد.. قال لماذا سقطت؟؟-
من أحب الله رأى كل شيء جميلاً-
كل شيء إذا كثر رخص إلا الأدب فإنه إذا كثُر غلا .-
من أعظم أنواع التحدي أن تضحك والدموع تذرف من عينيك -
ليس العار في أن تسقط.. ولكن العار أن لا تستطيع النهوض -
لا تقف كثيرا عند أخطاء ماضيك.. لأنها ستحيل حاضرك جحيما.. ومستقبلك حُطاما .. يكفيك منها وقفة اعتبار .. تعطيك دفعة جديدة في طريق الحق والصواب
لكل شعب حر نقطة انطلاق وهذه النقطة هي المحرر لطاقاته و بغض الطرف عن ماهية هذه

النقطة لاكنها الأساس لخلق مجتمع جديد متحفزللمستقبل بعين الواقع المشحون من خلالها ولعل

بهاء هذه النقطة أن تكون منبثقة من قلم الدين المتحرر بعقل التامل
-





 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول
widgeo.net

شاطر | 
 

 عند مفترق ضوء وظل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد الرسائل : 1011
العمر : 30
تاريخ التسجيل : 16/11/2007

مُساهمةموضوع: عند مفترق ضوء وظل   الثلاثاء نوفمبر 10, 2009 7:40 pm

لم أشأ التعرف أكثر على شخصيات الرواية التي بين يدي، أغلق بابها المهترئ وألقي بها عند حافة التقدير والإحترام، ما فائدة اهدار وقتي مع أحداث نمطية، ونهايات مدركة ، وأيضا شخصيات بلهاء لا علاقة لها بالخيال أو حتى الواقع..أتفقد عالمي الصغير الذي أهملته عن قصد، مكتبة الكتب والأفلام، أحاول جذب شيئا ما ينقذ روحي من احتضارها، عيناي تلتهمان العناوين …في سرعة خائفة من إدراك الزمن لأحلامي…أحاول ..وأحاول لاكني لم أجد عنوان يعزز رغبتي بالجنون والخيال…لذى وبنظرة يائسة أشيح بوجهي غضبا أو كآبة عن كل تلك العناوين…أتجهه نحو الفقد عند مفترق ضوء وظل ..أجالس المذياع..بين أحضان كرسي يتمايل مع الوقت…أحاول الإنصات..الإندماج مع أغنيات تكاد تشبهه التفاهه..وألحان متشابهه كالملامح الجديدة للفنانات …لكن بلا جدوى..يخنقني كل هذا الزيف..وتصيبني الكلمات بسخرية من ملامح العشق الجديد…وعبارات الهوى الركيكة …في سبيل ساعات بث متواصلة..يتدهور الإحساس ويغرق الذوق في مكب الشفقه.
أغلق المذياع دون أي إحساس بالندم، لقد تغير موقع الضوء..تسبب ذلك لفقدي معالم وجهي في انعكاس المرآة الكبيرة..لم يتبقى لي سوى الإحساس العام بوجودي أو وجود روحي تحت مظلة الظل..مع خفقات الساعة..ها أنا أحاول الذوبان في حضيض الحياة المتكرر يوميا..أحاول مسايرة الواقع..وأن أكون جزء منه..ورسم حقيقته على وجهي قناع مزركشا..لكن دون جدوى..يغلبني الظل كل يوم مثلما الضوء يخذل انتظاري..يتركني بلاى أدنى شعور بالمسؤولية اتجاه صبري المسلوب ، أو وقتي الغلوب.
كلما شعرت بحنيني إليك
أوقد شمعة….
تتضح بها معالم لدروب متعددة،
لكن جهلي بالخرائط والعلامات..
تعثري أمام الإحداثيات..
سبب مباشرلتأخري في الوصول عند عتباتك المترددة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://anaskhabir.yoo7.com
 
عند مفترق ضوء وظل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
aDQ khabir :: واحة الفنون و الجمال :: أشعار و قوافي-
انتقل الى: