aDQ khabir
الحياة مليئة بالحجارة فلا تتعثر بها بل اجمعها و ابن بها سلماً تصعد به نحو النجاح..-
لا تستهين بالقطرة-.
لا يجب أن تقول كل ما تعرف ... ولكن يجب أن تعرف كل ما تقول-
عندما سقطت التفاحة الجميع قالوا سقطت التفاحة إلا واحد.. قال لماذا سقطت؟؟-
من أحب الله رأى كل شيء جميلاً-
كل شيء إذا كثر رخص إلا الأدب فإنه إذا كثُر غلا .-
من أعظم أنواع التحدي أن تضحك والدموع تذرف من عينيك -
ليس العار في أن تسقط.. ولكن العار أن لا تستطيع النهوض -
لا تقف كثيرا عند أخطاء ماضيك.. لأنها ستحيل حاضرك جحيما.. ومستقبلك حُطاما .. يكفيك منها وقفة اعتبار .. تعطيك دفعة جديدة في طريق الحق والصواب
لكل شعب حر نقطة انطلاق وهذه النقطة هي المحرر لطاقاته و بغض الطرف عن ماهية هذه

النقطة لاكنها الأساس لخلق مجتمع جديد متحفزللمستقبل بعين الواقع المشحون من خلالها ولعل

بهاء هذه النقطة أن تكون منبثقة من قلم الدين المتحرر بعقل التامل
-





 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول
widgeo.net

شاطر | 
 

 أزمة أخلاق أم أخلاق أزمة؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد الرسائل : 1011
العمر : 30
تاريخ التسجيل : 16/11/2007

مُساهمةموضوع: أزمة أخلاق أم أخلاق أزمة؟   السبت فبراير 21, 2009 9:16 pm

أزمة أخلاق أم أخلاق أزمة؟





تسود في مجتمعاتنا اليوم مظاهر سلوكية وأخلاقية، يقول لنا أهلنا
وأجدادنا أنها كانت في أزمانهم ظاهرة نادرة، كانت هي الاستثناء، بينما هي اليوم،
القاعدة.
كذب، نصب واحتيال، غش، رشوة، محسوبيات، واسطات، سرقة لمال
الدولة، سرقة للكهرباء، عدم الالتزام بالوعود، تهرب من المسؤوليات، أعصاب تنهار عند
أي خلاف بسيط لنسمع شتائم وكلمات غير جديرة بالتعامل بين البشر....إلخ.


كل هذه المظاهر السلوكية والأخلاقية وسواها الكثير من قبيلها،
كانت هي القاعدة، أما الالتزام بالأخلاق والوعود والحديث عن المال الحرام، وتحمل
المسؤوليات، باتت استثناءات تجلب لأصحابها السخرية من غالبية أفراد مجتمعنا.





فهل هذا يعني أننا نحيا في أزمة أخلاقية؟ وما هي أسبابها؟





البعض يفضّل لو قلب السؤال ويعتقدون أن الأوضاع المادية
والمعيشية السيئة، والتي تسير بانتظام نحو التدهور أكثر، هو ما يدفع الناس، تحت ضغط
الظروف، إلى الانحراف عن السلوك السوي والأخلاق السوية، لذلك يعتقد البعض أننا
اليوم نحيا حقبة تسود فيها أخلاق أزمة؟، وأن السبب هو تلك الأزمة؟





لكن في الضفة الأخرى يصر آخرون أن الأزمات عادة ما تكشف عن
المعدن الجيد للناس، مما يعني أن معادن الناس في أيامنا هذه سيئة، لذا فنحن نحيا
أزمة أخلاق لا مبرر لها.





فما رأيك فيما سبق؟


هل نحن نحيا اليوم أزمة أخلاق أم أخلاق أزمة؟


وما الطريق للخروج من ذلك؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://anaskhabir.yoo7.com
 
أزمة أخلاق أم أخلاق أزمة؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
aDQ khabir :: مواقف وشخصيات تستحق النظر :: أقلام ساخرة-
انتقل الى: