aDQ khabir
الحياة مليئة بالحجارة فلا تتعثر بها بل اجمعها و ابن بها سلماً تصعد به نحو النجاح..-
لا تستهين بالقطرة-.
لا يجب أن تقول كل ما تعرف ... ولكن يجب أن تعرف كل ما تقول-
عندما سقطت التفاحة الجميع قالوا سقطت التفاحة إلا واحد.. قال لماذا سقطت؟؟-
من أحب الله رأى كل شيء جميلاً-
كل شيء إذا كثر رخص إلا الأدب فإنه إذا كثُر غلا .-
من أعظم أنواع التحدي أن تضحك والدموع تذرف من عينيك -
ليس العار في أن تسقط.. ولكن العار أن لا تستطيع النهوض -
لا تقف كثيرا عند أخطاء ماضيك.. لأنها ستحيل حاضرك جحيما.. ومستقبلك حُطاما .. يكفيك منها وقفة اعتبار .. تعطيك دفعة جديدة في طريق الحق والصواب
لكل شعب حر نقطة انطلاق وهذه النقطة هي المحرر لطاقاته و بغض الطرف عن ماهية هذه

النقطة لاكنها الأساس لخلق مجتمع جديد متحفزللمستقبل بعين الواقع المشحون من خلالها ولعل

بهاء هذه النقطة أن تكون منبثقة من قلم الدين المتحرر بعقل التامل
-





 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول
widgeo.net

شاطر | 
 

 بــــــــــــــوحٌ للـــــــــــــوطن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد الرسائل : 1011
العمر : 30
تاريخ التسجيل : 16/11/2007

مُساهمةموضوع: بــــــــــــــوحٌ للـــــــــــــوطن   الخميس ديسمبر 04, 2008 6:40 pm

بــــــــــــــوحٌ للـــــــــــــوطن


ليست رواية ولاخاطرة كما ليست قصة أو قصيدة عابرة...

إنه بوحٌ كنتُ نثرته شعرياً طوال العام الماضي لكن ولأنه لم يصل

على الصورة التي كنت أرتضيها بمعنى أنه لم يقدم خطاباً يرضي جميع الأذواق

ارتأيت أن أكتب بلغة هي أقرب إلى الخطاب العام / أو ماأسميه

بوحاً واضحاً وصريحاً حتى لايبقى أي غبار........


* لماذا أنا في منتدى انانا؟........

سألني البعض ناصحاً إياي أن لاأكتب ولاأتواجد في هذا المنتدى


خجلت أن أقول له وماشأنك أنت .. أكون حيث أكون .. وأكتب حيث أكتب ..

فهل كنت أخطأت ...


* حين تحدثتُ وكتبت بصيغة المثنى .. كنت أقصدني وقلمي ...

هذا هو اللغز لمن أحب أن يعرف سبب استخدامي صيغة المثنى..

والذي سبب الحيرة للبعض لابل أثار الكثير من التساؤلات لدى البعض الآخر..


* من تتبع سيرتي وكتاباتي على الشبكة الالكترونية أو من خلال الصحف

والمجلات الورقية والمسموعة لابد وسيعرف أنني وقلمي كنت ولاأزال أخوض

مالايمكن لكبار المفكرين والفلاسفة خوضه...

قلمي حبيبي / اللغة أمي ..

مفاجأة أليس كذلك؟.. أعلم...


* حيت يُنظَر إليّ على أنني أُصغي للمكفرين بدل المفكرين

والاشارة هنا للأخ عزيز الوالي .. أقول:

لست ممن يُصغي لاللمكفر ولاللمفكر..

لأنني بكل بساطة لاأحب أن أكون تابعة لأفكار وتكفير الآخرين

يحق لي ألا أكون تابعة لأحد الطرفيْن ..

يحق لي أن أبني فكري وفلسفتي على طريقتي ...

كتاباتي /عباراتي / ردودي / تعليقاتي ..

يمكنكم الاطلاع عليها سواء في المنتدى أو عبر الشبكة وذلك

لمعرفة إن كنت ضد الشريعة .. شريعة الحق والرسالات السماوية و....


* حين تُحذَف ردودي وتعليقاتي .. أعتبر الأمر لاأخلاقي وحين يُقتَطف من بعض كتاباتي دون

استئذان شخصي مني .. أيضاً أعتبر الأمر لاأخلاقي...

لكن أين الرجل الذي سيقف ويقدم اعتذراه أو يعترف بأنه وراء حذف الردود؟؟؟



هانيبال العزيز.. في قصيدتك المعنونة ( سَ ) كنتُ أول من قدم تعليقاً .. ثم تمَّ حذفه ...

لماذا ومن الفاعل؟؟؟


وقصائد كثيرة.. كنت أتبع مايحدث لكن فضلت أن ألوذ بالصمت إلى أن بلغ السيل الزبى

كما يُقال .........

كنت أعتقد أن مايُكتب في منتدى انانا هو ملك للمنتدى...

ولايحق أن يُحوَّر أو يقتَطَف أو ....... إلخ.. فهل من لجنة تقاضي الفاعل ؟؟؟...



* البحر......... كلٌّ لديه مفاهيم عن البحر..

وللتوضيح فالبحر الذي أعتبره بحري هو بحر الشيخ ابن عربي

.. فقد ظن البعض أن البحر فحولة ، شهوة ، جسد وماإلى ذلك من عبارات ...

لكن البحر الذي قصدت هو بحر المعرفة والعرفان ..

وهو بحر يتطلب العشق / عشق المعرفة / معرفة الأسرار ..

وياله من بحر ليس من السهل خوضه أو ادراك كنهه إلا لمن آمن بأبعاد ومراتب أبعد

من حدود الجسد .. فالاستعداد الفطري لايكفي ..

والموضوع لايمكن فهمه إلا لمن بلغ درجة الكمال الروحي ..

هو ذا البحر الذي كنت أقصد لمن أحبَّ التعرف ...



* الغابة ... إن لم تكن غابة اللغة / لغة الغابة المشبعَة بالهواء النقي والاخضرار والالهام

والابتعاد عن التلوث والازحام والضجيج .. ضجيج المدنية وووو.... فأي غابة غيرها...؟..

سؤال يتبادر إلى ذهني الآن... لماذا الآلهة قديماً كانوا يلوذون إلى الغابات ؟؟؟...........

سأترك الجواب لكم ....



ولاأعتقد أن اللغة العربية حكراً على فئة دون أخرى..

إنما الاشكالية في كيفية التعامل مع اللغة ..

فإن لم تكن عاشقاً لها .. لن تكون وفيةً معك بمعنى........

إن كنت تستخدم اللغة كوسيلة لغايةٍ ما فبالتأكيد تحقق لك الغاية

إنما لن تمنحك ماهو ألذ وأجمل ......... هذا بخصوص الغابة التي كنت أقصد..

ألا تستحق مني أن أقدسها وألوذ إليها ؟...


الأجمل أن البعض هنا في المنتدى...

يكتب باللغة العربية لكنه لم يسمع بها؟؟؟ واللغة العربية هي الأم

وهي الزوجة وهي الابنة والأخت والمرأة والأنثى والصديقة ..

أليس غريباً أن يُقال ( لم أسمع بها )؟.........



* الكاتب الذي امتهن الكتابة .. وحين يعتزل لسبب أو لآخر..

ألا يكون هناك ثمة صدى يشده إلى الكتابة ..

صدى يشبه الحنين وكم هو مؤثر وجميل ...

كنتُ كلما اعتزلت الكتابة لمرض أو لسبب ما يناديني الصدى , اكتبي ..

مشتاق للمسة أصابعك .. مشتاق لأن أدوخ بين منعرجات أحلامك... رائحة أهدابك وووو..

أليس ذلك حال الذي أدمن الكتابة ؟.. أو أنني كفرت ؟؟.............



* ربما لم أنوّه للبعض أنني أمارس التطواف

عملية التواجد خارج الجسد وبالتأمل يمكن فعل ذلك ولاأعتقدها مسألة غريبة ..

عادتي منذ خمسة عشر عاماً ويومياً ,,

ربما لهذا السبب أُطلِق على قلمي صفات عديدة على أنه

( كربلائي/ ذهبي / ثوري / يسوعي / فني / شعري .... إلخ)..

تاريخ كتابتي يشهد لأن الأمر لايمكن أن يحدث بين ليلة وضحاها ..

ستٌ وثلاثون عاماً والقلم صديقي حبيبي/ أبي / أمي / أختي / أخي / طفلي/ سلاحي /

وردي / زينتي / عطوري / هويتي ورسولي فهل بعد هذا الكلام من تساؤلات؟..........



* في توقيع شخصي لي كتبت ( بالحب نصنع الاله ) قال صديق من المنتدى...

لايجوز ذلك بينتُ له معنى الاله الذي أقصد ..

للأمانة أنه اقتنع لكن نصحني أن أحذف التوقيع حتى لايُظن بي الظنون..

آنذاك قلت في نفسي...

أيعقل أن في هذا العصر / عصر التطور الفكري والحضاري أن ثمة من ينظر أو يعتبر

كلمة إله تعني ( الله )؟.........



* أسئلة وُجِّهَت إليّ ومنها:

إلى متى ستلحق عشتار بأدونيس.............. وهل الحب إلا الشهوة............... وأسئلة

أخرى أعتبرها طفولية أو بالأحرى مراهقة لهذا رددت بنفس المستوى ...

وعذراً لأنني اضطررت حينذاك للرد بالمستوى ذاته



كنت ولاأزال أستغرب / أن الحب يولد من الشهوة...

حسب رأي البعض أو الغالبية .. لهذا أقول

الحب الذي يولد من شهوة ليس إلا حباً شهوانياً لهذا يبوء بالفشل ... لمجرد تحقيق الشهوة

برأيي أن الحب يولد بدافع الحب.. منه وإليه لهذا يبقى ولاينضب ..

سرمدي .. في سر مدِّ اسراره...


عشتار / أدونيس أو أي اسطورة تاريخية لايزال التاريخ يذكرها أو بالأحرى مخلّدة في الذاكرة

الجمعية ........ أقول...

كل انسان هو ( عشتار / أدونيس ) بذات الوقت ..

الغريب أن يسألني البعض إلى متى ستلحقين بأدونيس؟..

وهل أدونيس إلا تجلياً ظاهرياً لعشتار الباطن / أو الدافع أو الرغبة سواء لدي أو لدى

كل إنسان ؟؟


* استغرب من انسان يُنظَر له على أنه مثقف ( بفتح وكسر القاف المشدَّدَة ) بذات الوقت ..

أستغرب أن يبيح لنفسه أن يكون الحكم الحاكم كأن يقول بأن الشعب الفلاني بائد

والشعب الفلاني سائد وماإلى ذلك...

لماذا المثقف العربي ( المتحضر ) يبيح لنفسه أن ينتهج التمييز بين الأمم

ومن أباح له ذلك الحق؟..


ونحن نحارب قضية التمييز على اختلاف أنواعه ومسمياته ..

إذ لافرق بين أمة وأخرى .. بين ديانة .. بين انسان وآخر سوى السلوك الانساني ...

ثم هل الثقافة إلا عملية بناء وترميم وكسر للحدود والحواجز والمعابر والمفاهيم المختلفة

التي مزقت كيان أمتنا العربية وشتت شمل العرب ؟...أو أنني أهذي...........



* الأفضلية .. هل هي للنوع أو للكَم؟؟؟ والنوع .. هل هو بنقل عبارات لفلاسفة

وكتّاب وأدباء أو ابتكار ذاتي وعبقرية ذاتية ؟...


* لماذا تكتبين؟... سألوني

خجلت والله أن أقول لهم وماشأنكم .. خجلت أن أقول ولماذا تسألون ...

فإذا كانت الكتابة خطيئة.. فالكل مدان ...

إذا كان قلمي هو سفينتي وحصاني وشراعي ووسيلتي وقهوتي ونبيذي وبخوري

وعطوري وفصولي والبلاء والدواء ولايمكنني عتابه ولايمكنني أن أستغني عنه فهل

كفرت ؟؟.........



إذا كان قلمي حبيبي .. أحياناً يسكنني وأحياناً اسكنه ..

فماذا أفعل .. ماذا أفعل

هل أبتر أصابعي ليطمئن العالم؟؟؟؟

هذا كل الذي اقترفت ...

هذا القلم كان ولايزال وسيلة رائعة استطعت من خلالها

اختراق الحدود بين البلدان .. زرت الجزائر وتونس والمغرب .. زرت اليمن والخليج

زرت مصر وفلسطين ( رغم الحصار ) زرت العراق ولبنان والصين وفرنسا وأماكن عديدة

ربما لاتخطر بذهن أحد ...

هكذا قلمي يحب التجوال والتعرف إلى البلدان..

يحب السياحة والسباحة وكثيراً الطيران ..

فهل كفرت ؟...


* ثمة شيء مهم لابد من ذكره الآن.........

جزيل الشكر للأخ والصديق شكري بوترعة هو الانسان الوحيد الذي استطاع أن يتعرف إليّ

( قمصاننا البحر / أحذيتنا الريح )

وحزينةٌ أنا ..

كنت ولاأزال..

ليست مشكلتي أن أعشق البنفسج ... فالبنفسج لمن لايعرفه .. يمنح البهجة للآخرين

لكنه بالمقابل حزين... حزين..........


أعشق القرنفل والورد الجوري والياسمين والغاردينيا وكل الورود ..

فهل في ذلك من خطيئة؟؟

أعشق يعني أكون ..

فهل استطاع كل من أحبَّ الورد أن يكون ورد ؟؟



للورد لغاته والأسرار .

إنما حين يُسحَق بالأقدام أو يُقطَف بدافع حب الجمال فبالتأكيد يحزن

لأنه يفقد نضارته / والجمال..........

.................

ترددت كثيراً قبل أن أكتب هذا البوح ..

لكن لابد من توضيح الأمور حتى لايبقى لدى البعض أي تساؤلات أو شكوك أو اتهامات..

مع ذلك .. أنا جاهزة لأي سؤال أو استفسار ....

لا الحبيب سكن بغداد / ولاعندي حبيب سوى الله وماعندي من وسيلة سوى القلم ....

أرجو ألا تُحذف هذه المشاركة ...



أحبكم ...


مودتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://anaskhabir.yoo7.com
 
بــــــــــــــوحٌ للـــــــــــــوطن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
aDQ khabir :: واحة الفنون و الجمال :: أشعار و قوافي-
انتقل الى: